آخر الأخبار

الرئيسيةتعليم الفوركساستراتيجيات تداول عقود الأوبشن: دليلك للنجاح في السوق المالي

استراتيجيات تداول عقود الأوبشن: دليلك للنجاح في السوق المالي

عقود الخيارات، أو ما يُعرف بعقود الأوبشن في السوق الأمريكية، تُعتبر أدوات مالية مهمة ومعقدة في عالم التداول.

تمثل هذه العقود اتفاقية بين طرفين، البائع والشاري، لشراء أو بيع أصل مالي محدد بسعر محدد في وقت محدد في المستقبل.

ويتمتع الشاري بحق تنفيذ الصفقة، ولكنه غير ملزم بالقيام بذلك، مما يمنحه مرونة كبيرة في استراتيجيات التداول.

يستكشف هذا المقال كيفية عمل عقود الأوبشن في السوق الأمريكية ويُلقي الضوء على أفضل شركات التداول عبر الإنترنت التي تقدم هذه الخدمة، بالإضافة إلى توضيح الفرق بين عقود الأوبشن الأمريكية والأوروبية وأثر ذلك على تجربة المتداول.

محتوي المقال :

ما هي عقود الأوبشن أو عقود الخيارات؟

يمكن تعريف عقود الخيارات أو عقود الأوبشن في السوق الأمريكية على أنها اتفاقية بين طرفين، البائع والشاري، حيث يتم بيع أصل مالي بسعر محدد مسبقًا.

ويتم تنفيذ هذه الصفقة وتسويتها في تاريخ التسوية النهائية المحدد مسبقًا، إضافة إلى ذلك، يحق للشاري تسوية العقد قبل تاريخ التسوية، مما يميز عقود الخيارات عن غيرها من عقود التداول.

وتتيح عقود الخيارات استثمار متنوع في مجموعة من الأصول المالية، بما في ذلك تداول العملات الرقمية المشفرة والسلع، وترتبط بشكل وثيق بمعاملات الاستثمار في أسهم الشركات الأمريكية والأوروبية والعالمية.

ما هي عقود الأوبشن أو عقود الخيارات؟

آلية عمل عقود الأوبشن السوق الامريكي

يتم تنفيذ عمليات تداول عقود الخيارات في السوق الأمريكية من خلال آليتين رئيسيتين، وهما خيار البيع وخيار الشراء.

يتيح خيار البيع للمتعاقد (البائع) الحق في بيع الأصل المالي بسعر تنفيذ محدد (الـ Strike) في تاريخ مستقبلي معين، في المقابل، يمنح خيار الشراء للمتعاقد (الشاري) الحق في شراء الأصل المالي بالسعر المحدد في تاريخ مستقبلي.

خيار البيع (Put Option)

يُعتبر خيار البيع واحدًا من أنواع عقود الأوبشن، حيث يُمنح مالك الأصل المالي الحق في بيع هذا الأصل عبر عقد الأوبشن وفقًا لسعر مُتفق عليه ومُحدد مسبقًا، ويتيح هذا الخيار لمالك الأصل الاستفادة من انخفاض سعر الأصل المالي، حيث يُمكنه بيعه بسعر أعلى من السعر الحالي.

يُلاحظ أن العقد الذي يُشكله خيار البيع لا يلزم المشتري بشراء الأصل المالي، بمعنى آخر، المالك لديه الحق في ممارسة البيع وإتمام الصفقة وفقًا للشروط المحددة في العقد، ولكنه ليس مُلزمًا بالقيام بذلك.

باستخدام خيار البيع، يستفيد المستثمر من انخفاض سعر الأصل المالي بشكل فعّال، إذ يمكنه بيع الأصل بسعر أعلى من القيمة التي قد انخفضت إليها، يعتبر هذا الخيار وسيلة للتحكم في المخاطر والاستفادة من تغيرات الأسواق المالية بشكل استراتيجي.

خيار الشراء (Call Option)

يُعتبر خيار الشراء واحدًا من أنواع عقود الخيارات، حيث يُمنح أحد الأطراف في الصفقة الحق في طلب شراء أداة مالية أو أصل مالي معين بسعر مُحدد مسبقًا، وذلك في تاريخ مستقبلي معين.

ويتيح هذا الخيار للمستثمر الاستفادة من ارتفاع سعر الأصل المالي، حيث يُمكنه شراءه بسعر أقل من القيمة التي قد ترتفع إليها.

الجوانب الرئيسية لخيار الشراء هي أن العقد غير ملزم للشاري، مما يعني أنه ليس مُلزمًا بإتمام الصفقة إذا لم تتحقق توقعاته بشأن حركة الأسعار، وفي حال تحقق توقعاته وارتفع سعر الأصل المالي، يمكن للشاري ممارسة حقه وشراء الأصل بسعر الاتفاق في العقد.

باستخدام خيار الشراء، يستفيد المستثمر من ارتفاع قيمة الأصل المالي بشكل فعّال، مما يعزز إمكانية تحقيق أرباح، ويُعتبر هذا الخيار وسيلة للتحكم في التغيرات المستقبلية في الأسعار والاستفادة من ارتفاعها بطريقة استراتيجية.

اقرأ أيضا: استثمر بذكاء: اكتشف أفضل منصة تداول أوبشن

آلية عمل عقود الخيارات

عناصر عقد الأوبشن

يتكون كل عقد من عقود الأوبشن أو الخيارات الأمريكية من عدة عناصر أساسية يجب على المستثمر أو المتداول الاطلاع عليها وفهم مدلول كل منها، تتضمن هذه العناصر:
  1. حجم الطلب: يُشير إلى عدد عقود الخيارات التي تم طرحها للتداول، ويعكس حجم الطلب كمية الأصل المالي التي يمكن شراؤها أو بيعها بواسطة العقد.
  2. تاريخ الصلاحية (تاريخ انتهاء الصلاحية): يُقصد به الموعد النهائي لتسوية العقد، حيث يصبح بعد تجاوز هذا التاريخ العقد غير قابل للتنفيذ، ويعد تحديد تاريخ الصلاحية أمرًا هامًا لتحديد فترة صلاحية حقوق الخيار.
  3. سعر التنفيذ (السعر المحدد): يُعنى بالقيمة المحددة لشراء أو بيع الأصل المالي والتي تم الاتفاق عليها في العقد، يُعرف أيضًا بسعر الإضراب (Strike Price).
  4. المبلغ المدفوع (التأمين): يشير إلى القيمة المالية التي يُدفعها المستثمر مُقدمًا لبدء تداول عقود الخيارات، ويعتبر هذا المبلغ جزءًا من التكلفة الإجمالية للعقد ويعرف أيضًا بالتأمين أو العربون.

تأثير العناصر الأساسية على أسعار الخيارات

يؤثر تغير أي عنصر من العناصر الأساسية التي سبق ذكرها في أسعار عقود الأوبشن أو الخيارات الأمريكية بنوعيها سواء خيارات البيع أو الشراء، ويمكننا شرح ذلك بشكل أبسط وأوضح من خلال الجدول التالي:

عقد خيارات البيع عقد خيارات الشراء
ارتفاع سعر الأصل انخفاض ارتفاع
ارتفاع سعر التنفيذ ارتفاع انخفاض
التقلب ارتفاع ارتفاع

 

أفضل شركات تداول عقود الأوبشن عبر الإنترنت

تحديد أفضل شركات تداول عقود الأوبشن عبر الإنترنت يعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك السمعة، والمميزات، والرسوم، والتكنولوجيا المستخدمة، والخدمة العملاء.

ويُفضل دائمًا أن يقوم المتداول بإجراء بحث دقيق والتحقق من توفر الأدوات والميزات التي يحتاجها، إليك قائمة ببعض الشركات المشهورة التي تتيح تداول عقود الأوبشن عبر الإنترنت:

Interactive Brokers

  • تعتبر من بين أكبر وسطاء التداول عبر الإنترنت.
  • يوفر تشكيلة واسعة من الأدوات المالية بما في ذلك عقود الخيارات.
  • تكلفة تداول منخفضة وميزات متقدمة.

TD Ameritrade

  • توفر منصة Thinkorswim المتقدمة لتداول الخيارات.
  • توفير مجموعة واسعة من الأدوات التعليمية للمتداولين.
  • تكلفة تداول معقولة.

E*TRADE

  • منصة قوية وسهلة الاستخدام.
  • توفير مجموعة متنوعة من الأدوات التحليلية.
  • خيارات تداول رائعة للمبتدئين والمتداولين المتقدمين.

Charles Schwab

  • يوفر تداولًا سهلاً وتكلفة تداول تنافسية.
  • تشكيلة متنوعة من الأدوات والخدمات المالية.
  • مركز قوي لخدمة العملاء.

Fidelity

  • تقدم مجموعة واسعة من الأدوات والموارد التعليمية.
  • تكلفة تداول منخفضة وخدمة عملاء ممتازة.
  • توفير منصة متقدمة لتداول الأوبشن.

اقرأ أيضا: استراتيجية سكالبينج: الطريق السريع لتحقيق الأرباح في السوق

أفضل شركات تداول عقود الأوبشن عبر الإنترنت

الفرق بين عقود الأوبشن الأمريكية والأوروبية

الفرق بين عقود الأوبشن الأمريكية والأوروبية يكمن في نقطة حاسمة وهي وقت ممارسة الخيار، إليك توضيح أفضل:

  1. وقت ممارسة الخيار:
  • الأمريكية: تتيح للمستثمر ممارسة الخيار في أي وقت خلال فترة صلاحية العقد أو حتى في تاريخ التسوية النهائي.
  • الأوروبية: تلزم المستثمر بانتظار تاريخ انتهاء صلاحية العقد لممارسة الخيار.
  1. المرونة في التداول:
  • الأمريكية: توفر مزيدًا من المرونة للمتداولين، حيث يمكنهم تنفيذ العقود في أي وقت يرونه مناسبًا.
  • الأوروبية: تقلل من المرونة للمستثمرين، حيث يتوجب عليهم الانتظار حتى تاريخ انتهاء صلاحية العقد.
  1. فرص التحقيق بالأرباح:
  • الأمريكية: توفر فرصة لتحقيق الأرباح بسرعة إذا كانت حركة السوق تخدم توقعات المستثمر.
  • الأوروبية: يجب على المستثمر الانتظار حتى تاريخ انتهاء صلاحية العقد لتحقيق الأرباح.

يعتمد اختيار بين الأمريكية والأوروبية على استراتيجية المستثمر واحتياجاته، حيث يُفضل المستثمرون ذوو الخبرة الاستفادة من المرونة الإضافية التي توفرها عقود الأوبشن الأمريكية، ومع ذلك، يجب أن يكون المتداول على دراية بالتفاصيل والتأثيرات المحتملة لكل نوع من هذه العقود.

في الختام، تُعتبر عقود الخيارات أدوات تداول معقدة ومهمة في عالم الأسواق المالية، حيث توفر فرصًا للمستثمرين للتحكم في المخاطر واستغلال التغيرات في الأسواق بشكل استراتيجي.

بفضل المرونة التي توفرها، يمكن للمتداولين تحقيق أهدافهم بكفاءة أكبر، ومن خلال التحقق من أفضل شركات التداول عبر الإنترنت وفهم الفرق بين أنواع العقود، يمكن للمستثمرين تحقيق نجاح مستدام في عالم الأسواق المالية.